الى الوراء
21 ديسمبر 2020 | Brussels, Belgium

تقرير التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية عن "الابتكار والتكنولوجيا المالية في عالم ما بعد كورونا"

لتقرير الجديد للتحالف العالمي للمراكز المالية الدولية يسلّط الضوء على دور الابتكار والتكنولوجيا المالية في التعافي الاقتصادي ما بعد جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)

أصدر التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية تقريرًا شاملاً بعنوان: "الابتكار والتكنولوجيا المالية في عالم ما بعد كورونا" سلّط الضوء خلاله على الدور الهام الذي سيؤديه الابتكار والتكنولوجيا المالية في عملية التعافي الاقتصادي العالمي من جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).    

ويهدف التقرير إلى تقديم إطار شمولي لتحقيق تنمية مالية مستدامة من خلال البحث بمزيد من التعمق في الكيفية التي أعادت فيها أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) تشكيل مشهد الابتكار المالي. كما يكشف التقرير عن التقنيات الجديدة في هذا القطاع والسبل العديدة التي يمكن لقطاع التكنولوجيا المالية من خلالها المساهمة في تجاوز مرحلة عدم اليقين الاقتصادي المهيمنة حاليًا، لاسيما في هذا الوقت الذي يستعد فيه العالم لتعافِ اقتصادي شامل.

ويأتي هذا التقرير بعد الإعلان المشترك الذي أصدره أعضاء التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية في مايو 2020 الذي أكدوا فيه التزامهم المشترك في البحث عن طرق كفيلة بالتخفيف من التداعيات السلبية لجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) من خلال تشكيل مجموعات عمل دولية مشتركة لدراسة التأثيرات الاقتصادية لوباء فيروس كورونا (كوفيد-19). ويمثل هذا الإصدار تلخيص لنتائج دراسة مسحية عالمية شاملة أجريت لتحليل مشهدي الابتكار والتكنولوجيا المالية في مختلف المناطق التي تقع فيها المراكز المالية الدولية الأعضاء، والتي أجريت بالتعاون بين مركز قطر للمال ووكالة لوكسمبورج للتمويل.

وتعليقاً على صدور هذا التقرير المرجعي الشمولي، قال السيد/ أرنود دي بريسون، رئيس مجلس إدارة التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية:

"جاءت أزمة (كوفيد-19) الحالية بتحديات جديدة منها الحاجة إلى إعادة صياغة النموذج الاقتصادي العالمي لتسريع وتيرة التمويل المستدام والابتكار الرقمي والمالي اللذان يشكلان أحد العناصر الأساسية لحل هذه الأزمة. أود أن أعرب عن شكري لمركز قطر للمال ووكالة لوكسمبورج للتمويل على تقديم هذه المساهمة الجديدة الخاصة بالتحالف العالمي للمراكز المالية الدولية عن دور الابتكار والتكنولوجيا المالية في عملية التعافي الاقتصادي ما بعد جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)".

"إن هذا التقرير يبرز القيمة المضافة التي يقدمها التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية من خلال إتاحة الفرصة لإجراء حوار مفتوح بين المراكز المالية الدولية وتبادل وجهات النظر عن أبرز التوجهات التقنية وأفضل الممارسات في مجال الابتكار المالي. ونظرًا لأهمية التحديات التي تفرضها الأزمة، سيكون الحوار والتعاون أمران جوهريان حتى وإن كانت المنافسة ستلعب دورًا أيضًا في هذا المجال على المدى القصير".

وأضاف الدكتور/ يوخن بيدرمان، العضو المنتدب في التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية قائلاً:

"تمثلت الغاية الرئيسية خلال هذا العام في حماية الشركات المالية الناشئة ومزودي الخدمات المالية الآخرين. والآن هو الوقت الأنسب للتخطيط لعملية التعافي الاقتصادي. بالتأكيد، نحن نوصي برعاية الخدمات المالية الرقمية العابرة للحدود التي أصبحت تحظى بقبول واسع النطاق عالميًا. وأود أن أعرب عن خالص امتناني لأعضاء التحالف الكرام، ولمركز قطر للمال ووكالة لوكسمبورج للتمويل للتنسيق فيما بينهم لتقديم هذا الإصدار الهام".

وخلُص التقرير إلى أن تأثير جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) لم يقتصر على قطاع بعينه، بل امتد لجميع أنشطة الخدمات المالية على مستوى العالم. فقد توجب على شركات التكنولوجيا المالية التعامل مع مختلف ديناميكيات القطاع، وعلى عدة جبهات ومواجهة أزمات سيولة خاصة مع ضمور مصادر التمويل خلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19). بالإضافة لذلك، بدأ نمو العديد من القطاعات الفرعية لقطاع التكنولوجيا المالية يكتسب زخمًا في مختلف أنحاء العالم مع مواجهة وباء فيروس كورونا (كوفيد-19)، فقد شهدت المدفوعات والحوالات المالية والتجارة الإلكترونية نموًا كبيرًا، إلى جانب التكنولوجيا التنظيمية التي أصبح يُنظر إليها الآن كأفضل قرار يمكن للمؤسسات المالية اتخاذه لضمان استمرارية الأعمال في ظل الأزمة.

قال السيد/ يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال وعضو في مجلس إدارة التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية معلقًا على صدور التقرير:

"أصبح قطاع التكنولوجيا المالية في وضع مثالي يُمكنه من لعب دورٍ محوري في مرحلة التعافي الاقتصادي التي نشهدها حاليًا. علينا أن نعمل جميعًا مع حكوماتنا والمؤسسات الرئيسية الأخرى لتمكين شركات التكنولوجيا المالية ودعمها في جانب الابتكار وتعزيز قطاع الخدمات المالية الأوسع. أظهرت لنا جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) أن العالم بحاجة إلى المزيد من الشراكات المتينة، والتبادل الحر للمعلومات وتبادل مستمر للابتكارات وهو ما يتجلى بوضوح في مبادرة التعافي الاقتصادي التي يقودها التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية وفي تقرير الابتكار والتكنولوجيا المالية تحديدًا".

وتدعو المراكز المالية الدولية الأعضاء في التقرير صناع القرار إلى دعم شبكات الابتكار العالمية وقطاع التكنولوجيا المالية لضمان تحقيق التعافي الاقتصادي الشامل. فهذا النداء موجه لمختلف الأطراف ويدعو الحكومات إلى دعم الاحتياجات المالية القصيرة الأجل لشركات التكنولوجيا المالية الناشئة، والاستمرار في بناء بنية أساسية رقمية موثوقة لتسهيل عمليات الدمج المالي الرقمي. كما يوصي الأعضاء أن تعمل الدول جنبًا إلى جنب لوضع إطار عمل قانوني للترويج لرقمنة الخدمات المالية وإقامة شراكات عالمية في مجال التكنولوجيا المالية لإتاحة التدفق المستمر والحر للمعلومات والخبرة والمعارف.

قال السيد/ نيكولاس ماكيل، الرئيس التنفيذي لوكالة لوكسمبورج للتمويل وعضو في مجلس إدارة التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية:

"تعتبر التكنولوجيا المالية مكونًا أساسيًا في المستقبل الرقمي للمؤسسات المالية. فكما هو مبين في تقرير التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية، لعبت الرقمنة دورًا محوريًا في قطاع الخدمات المالية خلال أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19). ومع عودة الحياة إلى طبيعتها، ستبقى العديد من الحلول التي أثبتت كفاءتها خلال الجائحة متوفرة. فمزودوا التكنولوجيا الرقمية يقدمون دعمهم لعملية التحول هذه عبر تمكين المؤسسات المالية من تحقيق قدر أكبر من الكفاءة والانتاجية. وستكون التكنولوجيا المالية والتكنولوجيات الجديدة عاملان أساسيان لتعافي الاقتصاد العالمي وجعله أكثر مرونة في التعامل مع الأزمات مستقبلاً".

بإمكانك تنزيل التقرير من خلال الرابط التالي:

https://waifc.finance/resources

 

 

التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية هو منظمة غير ربحية مسجلة في بلجيكا، تضم 18 مركزًا ماليًا دوليًا رائدًا يمثلون أربع قارات. ويتألف أعضاء التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية من حكومات المدن، والمنظمات والمؤسسات الأخرى التي تتولى مسؤولية تطوير ودعم المراكز المالية.

يهدف التحالف العالمي للمراكز المالية الدولية إلى تيسير سُبل التعاون المشترك بين أعضائه، وتبادل أفضل